جمعية مضر الخيرية

تحقيق توازن مالي لموارد الجمعية..طموحات وآمال..مجلس الادارة للعام 2020

167
مهدي الجارودي  –رئيس مجلس الادارة
عُقدت الجمعية العمومية الخاصة بجمعية مضر الخيرية بالقديح مساء الأربعاء 14 ربيع الثاني  1441 هـ، وتم انتخاب مجلس ادارة جديد ليقود إدارة شؤون الجمعية لمدة اربع سنوات قادمة.
والآمال والطموحات معقودة على هذا المجلس المملوء حماسا ورغبة في تغيير واضح في معالم العمل الاجتماعي من حيث الكم والكيف بحيث يواكب نهضة و رؤية 2030.
ولايخفى على أحد بأن التحديات كبيرة والحمل ثقيل جدا حيث أن معظم مشاريع الجمعية الاستثمارية والتي تمثل الرافد الرئيسي لإيرادات الجمعية في انحدار ملحوظ  وخسارة كبيرة مما يؤثر سلباً على التدفقات النقدية للجمعية و يثقل كاهلها  بسبب استنزاف الرصيد النقدي للجمعية عاماً بعد عام.
لقد تراكمت الخسائر في الأعوام السابقة حتى وصلت إلى مستوى عال كما توضحه النتائج المالية لعام 2019م، وبدلاً من أن تكون هذه المشاريع الاستثمارية مورداً مالياً إضافياً  للجمعية أصبحت عبئاً يثقل  كاهلها ويستنزف أموالها. التحديات كبيره على هذا المجلس للمضي قدما و بأسرع وقت لإيقاف هذا النزيف، وان شاء الله سنبذل قصارى جهدنا مع  بداية العام الحالي 2020م وهي بداية استلامنا المسئولية بالعمل على تغيير هذه النتائج و تحقيق توازنا ماليا في  موارد الجمعية الأخرى لتستطيع القيام بواجباتها على أفضل وجه.
لذا أهيب بجميع أهالي هذه البلدة الطيبة خصوصا ذوي الخبرة والكفاءة في التخطيط والتشغيل والاستثمار، للتعاون مع المجلس و الإنخراط و العمل في  الأنشطه والخدمات المتعدده التي تقوم بها الجمعيه للنهوض بهذا الصرح الاجتماعي و استمراريته كلا حسب مقدرته و كفاءته، وإن شاء الله بالعمل المخلص والجاد نستطيع النهوض مرة آخرى و العودة بالجمعية إلى المسار الصحيح.
ولعلنا في الوقت الحاضر نحتاج إلى ترشيد النفقات حتى نتمكن من تجاوز هذه الفترة العصيبة، مطمئنا الجميع بأن هذا لن يكون على حساب برامجنا الاجتماعيه و التنموية ومساعداتنا المتنوعة التي تقدم للأسر المستفيدة من الجمعية. وندعوا الله سبحانه و تعالى الآخذ بأيدينا جميعا لدعم هذا الصرح و الحفاظ على مكتسباته والتي عمل من آجلها اجيال سبقونا و قدموا الغالي و النفيس لاستمرار العطاء الغير محدود لهذه الجمعيه المباركة.
وبهذه المناسبة يتقدم المجلس الجديد بالشكر لجميع منسوبي الآدارات السابقه و الكوادر العامله على ما بذلوه من تضحيات و تفان في خدمة هذا الكيان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.