جمعية مضر الخيرية

كلمة مجلس الإدارة لحفل التألق السابع بجمعية مضر الخيرية

182

 

مهدي الجارودي – رئيس مجلس الإدارة

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهلاً وسهلاً ومرحباً بكم في مهرجان التألق السابع لتكريم متفوقي ومتفوقات القديح للعام الدراسي 1440-1441هـ لمشاركتهم الفرحة والبهجه بأنجازهم وتميزهم .

تمر علينا مناسبات كثيرة لايمكن الاحتفال بها كالمعتاد في ظل الظروف الراهنة و الأحترازات الضرورية لجائحة كورونا، ومنها مهرجان التألق السنوي لتكريم متفوقي ومتفوقات القديح والذي يعني الكثير للطلبة والطالبات وأولياء أمورهم، لذلك رأت اللجنة المنظمة عدم الغاؤه بل إقامته بما يسمح له الوضع الراهن عبر منصات الفضاء الالكتروني، ولضمان سلامة أبنائنا الطلبة وبناتنا الطالبات في المقام الأول وعدم تفويت فرحة التألق والتميز عليهم .

نحتفل هذا العام ب 169 متفوق و 252 ومتفوقة.. تخطو الصعاب التي مرت بها العملية التعليمية في الفترة الأخيرة من العام الدراسي المنصرم، لكهنم بجهدهم واجتهادهم حافظو على مستوى آداءهم الدراسي في التفوق والإنجاز.

فبالعلم تخضرمروج الحياة وبالعلم تنهض الأمم والمجتمعات وبالعلم يسمو الأنسان .

نجتمع هنا في أمسية من أمسيات التميز في القديح، أمسية التفوق والتألق لكي نكرم ونشيد بكوكبة متألقة من طلابنا وطالباتنا، أحسنوا الزرع وحصدوا التفوق الذي نهنئهم عليه بأجمل عبارات التهاني وأطيب الأمنيات لهم ولذويهم ومعلميهم.

إن البذرة الصالحة إذا ما تعهدناها جميعاً بالرعاية اللازمة والمتابعة الجادة أينعت وأثمرت، وهذا حالنا في مهرجان التألق السابع فهنيئاً لنا بهؤلاء المتألقون والمتألقات من طلبة وطالبات وأولياء أمور وسلك تعليمي ومؤسسات اجتماعية وتربوية.

نقول لأولياء الأمور من آباء وأمهات بوركت تربيتكم ومتابعتكم لأولادكم وهنيئاً لكم ما حصدتم.

ونقول للكوادر التعليمية شكراً جزيلاً على ما أوليتموه من اهتمام ورعاية ودعم أثمر عن طلبة وطالبات متميزين ومبدعين في تحصيلهم العلمي.

وكلنا ثقة في أبنائنا الطلبة وبناتنا الطالبات وقدرتهم على المساهمة في مسيرة الخير والنماء في وطننا الغالي وذلك لما للتعليم من دور بارز وقيادي في نهضة الأمم وتقدمها.

وفي الختام أتقدم بجزيل الشكر والعرفان نيابة عن مجلس إدارة جمعية مضر للشريك الاستراتيجي سماحة العلامة الشيخ محمد العبيدان، ولجميع رجالات المجتمع ومؤسساته لدعمهم هذا المهرجان السنوي.

وكذلك إدارة مهرجان التألق الذين بذلوا ويبذلوا طوال العام مجهودات رائعة ومميزة لأظهار هذا الحدث بما يليق به.

ولايفوتنا أن ننوه بالشكر لقادة وقائدات المدارس لرعايتهم واهتمامهم جميعاً بتهيئة المناخ المناسب لإبراز هذا التفوق والتميز.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين.

و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.