جمعية مضر الخيرية

٩٣ منهم تقلدوا “وسام التفوق” في مهرجان “التألق” السابع “العلامة العبيدان” مسؤوليّة الآباء أضعاف مسؤولية الكادر التعليمي مضر الخيرية..تحتفي ب ٤٢١ متألقا ومتألقة ..

191

كرامة المرهون – اعلام خيرية مضر

احتفت جمعية مضر الخيرية بالقديح بكوكبة المتألقين والمتألقات في مهرجان التألق السابع لتكريم المتفوقين والمتفوقات للعام الدراسي ١٤٤٠-١٤٤١هـ، في تمام الساعة ٨:٣٠ مساء من مساء السبت ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١ه‍ عبر قناة التألق على اليوتيوب.

الحفل الذي تم الإستعداد له واقامته تكريما وابتهاجا بالطلاب والطالبات، احتفى ب ٤٢١ متألقا ومتألقة وصلوا بجدهم واجتهاهم لمنصة التألق، ومن بينهم ٩٣ متفوقا ومتفوقة في جميع المراحل الدراسية حصلوا على بمعدل ١٠٠٪‏ واستحقوا وسام التألق.

وأشارت الأعداد الكلية الى أن الطالبات المتألقات استحوذن على نسبة ٦٠٪ من مجموع المتألقين والمتألقات ، أما الطلاب فكان نصيبهم ٤٠٪‏ .

وكان نصيب الطالبات في الدراسات العليا (مرحلة الماجستير) متألقتين والطلاب متألق واحد فقط. وفي المرحلة الجامعية، حصدت الطالبات ٤ أوسمة للتألق و٦٠ متفوقة، بينما بلغ عدد المتفوقين للمرحلة الجامعية ١٥ متفوقا.

وفي المرحلة الثانوية، كان للطالبات قصب السبق اذ تفوقت٧٠ متألقة، ٥٠ منهن حصلن على وسام التألق، والطلاب تفوق منهم ٥٦ متفوقا من بينهم ٢٣ حصلوا علي وسام التألق.

وفي المرحلة المتوسطة، بلغ عدد الطلاب المتفوقين ٤٨ متفوقا حصل منهم ٧ طلاب على وسام التألق، والطالبات بلغ عددهن ٣٦ متفوقة حصلت من بينهن ١٣متفوقة على وسام التألق.

وبلغ المجموع الكلي للطلاب والطالبات في قياس ٣٩ طالبا وطالبة، منهم ٣٠ طالبا وطالبة تفوقوا في القدرات العامة، وفي التحصيلي تفوقت ٦طالبات و٣ من الطلاب، وكان لموهبة نصيب وافر من التألق ب ٢٨ طالبة و١٨ طالبا.

وقال رئيس مجلس الإدارة مهدي الجارودي في كلمته المسجلة لحفل  التألق الافتراضي “إن إدارة مهرجان التألق سعت إلى إقامة الحفل بما يسمح به الوضع الراهن ، لضمان سلامة أبنائنا الطلبة وبناتنا الطالبات في المقام الأول وعدم تفويت فرحة التألق والتميز عليهم”.

وشكر الجارودي للشريك الاستراتيجي سماحة العلامة الشيخ محمد العبيدان، ولجميع رجالات المجتمع ومؤسساته دعمهم المهرجان السنوي.

ووجه حديثه  لأولياء الأمور من آباء وأمهات “بوركت تربيتكم ومتابعتكم لأولادكم وهنيئاً لكم ما حصدتم”.

وأشاد بدور أعضاء إدارة المهرجان وجهودهم لإبراز المهرجان بما يليق به.

وفي كلمة للعلامة محمد العبيدان، الداعم الاستيراتيجي للمهرجان، لامس فيها المشاعر والأحاسيس الأبوية لأولياء الأمور، ذكر أن أمنية وطموح كل أب منذ ولادة طفله أن يراه في أفضل المراتب وأحسن الدرجات، وأن أمنيات الأب تزداد رغبة ليرى طفله في منزلة عالية، بدأً من انخراطه في السلك التعليمي وارتقائه في التقدم العلمي والمعرفي حتى تخرجه بالشهادة الجامعية.

وأثار العلامة العبيدان تساؤلا للآباء والامهات “هل سأل الآباء والامهات أنفسهم عن السبيل إلى تقدم الأبناء وتطورهم المعرفي وحسن مستواهم الدراسي  وآدائهم الدراسة بصورة صحيحة؟”.

وذكر أن هناك مسؤولية ملقاة على كادر التعليم من خلال وظيفتهم التي يقومون بها، وشكر لهم ذلك، وبين أن المسؤولية مشتركة بين الكادر التعليمي والأسرة ، إلا أن المسؤولية الملقاة على عاتق الأبوين أضعاف مايلقى من مسؤولية على عاتق الكادر التعليمي.

يذكر أن جمعية مصر الخيرية تقيم مهرجان التألق سنويا ويصادف هذه السنة نسخته السابعة، وتنفذ البرنامج على أكمل وجه مجموعة من المتطوعين من التربويين وقادة المدارس، ويتضح من أعداد المتفوقين والمتفوقات مدى مساهمة هذا البرنامج في رفع مستوى المنافسة الشريفة بين الطلاب والطالبات والتي تصب في الرقي بأدائهم ليكونوا لبنة في بناء الوطن وتحقيق رؤية ٢٠٣٠ التي تهتم ببناء ورقي موارد الوطن البشرية.

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.