جمعية مضر الخيرية

جمعية مضر الخيرية تواصل اهتمامها وعنايتها بمرافق البلدة “المقابر ومغتسل الموتى” وتتشرف بخدمة الأهالي الكرام

167

 

اعلام خيرية مضر

 

سبق وأن أعلنت ادارة جمعية مضر الخيرية في ٧ اغسطس ٢٠٢٠ م ، لأهالي القديح الأعزاء عن عدم الزام ذوي المُتَوفَى بأي مبالغ نقدية مقابل ما يصرف على الميت اثناء تجهيزه وحتى الدفن، واذا تكرم ذوو المتوفى بالتبرع، فعليهم إيصاله إلى مكتب التحصيل (وسط القديح )التابع للجمعية .

وقد كثرت البلاغات من قبل الأهالي بأن هناك أشخاصًا يدَّعون أنهم مسؤولون عن المقابر والمغتسل، ويطالبون أهالي الموتى بدفع مبالغ بدل الكفن والحُصُر وغير ذلك بعد الإنتهاء من اجراءات الدفن، لذا لزم التنويه والتأكيد أن هذا التصرف يخالف ما درجت الجمعية على فعله منذ ما يزيد على ٥٠ عامًا، وأنها لم تفوض أي شخص بمطالبة أي مواطن بأي مقابل مالي لقاء تقديم هذه الخدمة. وإذ تستنكر الجمعية بشدة هذا الفعل المشين من قبل بعض ضعاف النفوس، لتناقضه مع أهدافها وما دأبت عليه هذه البلدة الطيبة من تكاتف وتعاون بين أفرادها طيلة عقود مضت، تؤكد مرة أخرى على أن الأهالي غير ملزمين بدفع أي مقابل او تعويض عما استخدم من مواد أثناء الغسل والتكفين والدفن، وتدعو أهالي القديح الكرام الى التعاون معها للقضاء على هذا التصرف المشين وعدم التجاوب مع هؤلاء الأشخاص، لتبقى بلدتنا مثالًا يحتذى به في هذا المجال وغيره كما كان العهد بأهلها.

وتتقدم الجمعية بخالص الشكر والتقدير للأهالي، وتؤكد أن مكاتب الجمعية مفتوحة للجميع في حالة وجود أي استفسار أو اقتراحات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.